التخطي إلى المحتوى

تعرضت خبيرة التجميل نجلة الفنان شريف منير التي تدعى أسما لسيل من الانتقادات اللاذعة بعد تصريحها وتعليقها الصادم عن الداعية الإسلامي الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي، والتي وصفته بالمتطرف عندما طلبت من متابعيها أن يرشحوا لها بعض أسماء الشيوخ لأنها كانت تمر بمرحلة صعبة في حياتها وترغب بالتقرب إلى الله.

ورشحوا لها متابعيها الكثير من أسماء الشيوخ منهم الشيخ الراحل محمد الشعراوي، ولكنها ردت وقالت أن أرائه الدينية لا تعجبها ووصفته بالمتطرف، مما لاقت العديد من الانتقادات اللاذعة والهجوم الحاد والتي تسبب في انقلاب حياتها رأسا على عقب.

 

ولذلك حرصت المذيعة أسما شريف منير على التعليق على أزمتها الحالية، وقامت بمداخلة هاتفية ببرنامج الإعلامي عمرو أديب “الحكاية” لتكشف كواليس أزمتها بحديثها عن الشيخ الشعراوي، مشيرة بأنها لم تقصد حديثها الذي فهمه الناس، وأنها مجرد زلة لسان والقصد منها أنها لم تكن تفهم حديث الشعراوي في برنامجه.

وخلال حديثها لم تتمالك أسما شريف منير نفسها وأذرفت بالدموع بحرقة واعتذرت عما بدر منها وقالت: ” انا عايزة أموت نفسي عشان رديت، ومش هستخدم كلمة متطرف تاني لحد ما أموت، أنا اتشتكت بأمي، وأبويا اتشتم وهو معملش حاجة، أنا مش قادرة أستوعب”.

وأضافت: “أنا ضد التنمر والعنف والسخرية ولو الشيخ الشعراوي عايش مكنش عمل كده، كان سامحني، أنا آسفة، ومكنتش قاصدة”.