التخطي إلى المحتوى

بعد غياب طويل عن ظهورها على الشاشة طلت الإعلامية ريهام سعيد مساء أمس ببرنامجها الشهير “صبايا” المذاع عبر شاشة تلفزيون الحياة، بأول ظهور لها بعد تدهور حالتها الصحية نتيجة انتشار بكتيريا ضارة في غضاريف الأنف، والتي تطلب الأمر إلى إزالة أنفها بالكامل.

وظهرت الإعلامية ريهام سعيد في الحلقة مساء أمس الأحد وهي بملامح متغيرة ووضوح علامات الإرهاق على وجهها، وبدأت مقدمة البرنامج وهي تبكي منتقدة كل من كذبها بأنها ليست مريضة من الأساس، وأنها افتعلت ذلك بهدف الشهرة.

وأكدت ريهام أنها ليست محتاجة للشهرة كي تدعي مثل هذا المرض لكي تكسب تعاطف الجمهور، وفي نفس الوقت وجهت الإعلامية ريهام سعيد رسالة شكر وحب لكل من سأل عنها ودعا لها وكل من أظهر محبته لها خلال الفترة العصيبة التي مرت بها، وأشارت أن هذه الفترة جعلتها تكشف جيدا الوجه الحقيقي للمقربين منها.

كما تلقت الإعلامية ريهام سعيد مكالمة هاتفية م الطبيب حسام فودة الذي أجرى لها العملية، وذلك لكي يوضح تفاصيل مرضها، مشيرا إلى أنه كانت نسبة شفائها لا تتعدى ال 1 في مئة.

موضحاً أن غضاريف الأنف كانت ملتهبة للغاية نتيجة البكتيريا التي أصابتها، مما جعله يضطر إلى إزالة الأنف بشكل كامل، وهذا جعل شكل الأنف سيء للغاية ومشوها بنسبة كبيرة، مما جعله يضطر لأخذ غضاريف من الاذنين كي يقوم ببناء أنف جديدة.