التخطي إلى المحتوى

بعد ظهور الفنانة رانيا يوسف في آخر يوم من حفل فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأربعين، فإنها أصبحت حديث الساعة وتصدرت ترندات المواقع مسببة حالة من الجدل الشديدة عبر صفحات السوشيال ميديا، وذلك بسبب اطلالتها الجريئة التي ظهرت بها وارتدائها لفستان مثير أبرز مناطق حساسة من جسدها، مما اتهمها الكثيرين بإثارة الفسق والفجور والاخلال بالاداب العامة داخل المجتمع المصري.

ولهذا السبب تقدم ثلاثة من المحاميين المصريين بتقديم بلاغا للنائب العام ضد الفنانة رانيا يوسف، واتهموها بارتكاب الفعل الفاضح الذي يعتبر انتهاكا صارخا للقانون، ويسيء اسم المجتمع المصري، وإهانة الشعب، كما وعلق مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية الدكتور أحمد مهران على الأمر قائلا لأن فستان رانيا يوسف خادش للحياء العام ولا يشير إلى لافشاء الفسق والفجور داخل المجتمع.

كما وصرح الدكتور أحمد مهران بأن الفنانة رانيا يوسف لابد من أن تعتذر للشعب المصري، لأنها من الممكن أن تحرم من المشاركة في حضور مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لمدة دورتين أو ثلاث، وسوف يتم تغريمها، ولن يكتفي الأمر بمحاكمتها فقط.