التخطي إلى المحتوى

حلت الراقصة الاستعراضية الشهيرة نجوى فؤاد ضيفة ببرنامج “حكايتك” الذي يذاع عبر شاشة تلفزيون النهار، وتحدثت من خلاله عن حياتها الشخصية وعلاقتها بالرقص كيف بدأت وتسببت في تدمير حياتها؟

حيث صرحت الراقصة نجوى فؤاد من خلال حوارها التلفزيوني  أن الرقص الشرقي تسبب في تدمير علاقتها مع عائلتها وحياتها الأسرية، والنتيجة أنها تعيش الآن وحيدة من دون أبناء أو أصدقاء.

وأضافت نجوى فؤاد أن والدها كان مصمما على إجبارها على الجواز وهي في سن صغير من ابن عمها الذي كان فرق السن بينهما 20 عام منعا لدخولها إلى مجال الرقص، وعندما اعترضت صفعها بالقلم، ومن هنا قررت السفر إلى القاهرة وترك منزلها في الإسكندرية، وصممت أن تسافر مع زوجة أبيها، وليس معهما سوى عشر جنيهات.

وتابعت الفنانة نجوى فؤاد أنها عملت في مكتب خاص لتنظيم الحفلات للفنانين، وأثناء عملها تقدم وعرض عليها الزواج الراحل أحمد فؤاد حسن، ووافقت وتزوجت منه وكان عمرها في وقتها أقل من 15 عام، وهو كان يكبرها ب 26 عام، وذلك من أجل مساعدتها وحمايتها وتسهيل دخولها إلى عالم الرقص ومجال الوسط الفني.

كما أشارت إلى أنها قامت بالتمثيل بالفعل وهي في سن 17 سنة، وفي هذا التوقيت اشتعلت حالة من الغضب بينها وبين أهلها، وذهب عمها حامل السلاح الأبيض إلى منزلها وعندما حاول الاعتداء عليها، قام زوجها بحمايتها.